المركز الاعلامي

Al-Qasim Green University جامعة القاسم الخضراء

تغطية اخبارية يومية من داخل الجامعة

حصل الباحث (عباس عبد شرهان الجبوري) ‏على شهادة الماجستير


   
حصل الباحث (عباس عبد شرهان الجبوري) من كلية الطب البيطري في جامعة القاسم الخضراء على ‏شهادة الماجستير عن رسالته الموسومة (تأثير الديانابول في بعض المعايير الدموية والنسيجية والمناعية ‏في ذكور الجرذان البيض) وبدرجة امتياز .‏ ‏ حيث تألفت لجنة المناقشة برئاسة الاستاذ الدكتور كريم حميد رشيد من جامعة كربلاء و بأشراف الاستاذ ‏الدكتور علاء جواد حسن وعضوية كل من الأستاذ الدكتور عدنان وحيد البديري /جامعة القادسية والأستاذ ‏المساعد الدكتور فريال جميل عبد /جامعة بابل . ‏‎ ‎ ‎واوضح الباحث عباس عبد شرهان العويدي انه حصل على نماذج من حبوب المنشط الرياضي الباني ‏للعضلات الديانابول من قاعات بناء الأجسام في محافظتي بابل والقادسية حيث تستخدم هذه الحبوب على ‏نطاق واسع من قبل الرياضيين لغرض بناء عضلات أجسامهم وخاصة عضلات اليدين والرجلين كما ان ‏الكثير من عمال البناء الذين يحتاجون الى بناء عضلاتهم ليتمكنوا من انجاز اعمالهم بشكل جيد اضافة الى ‏الكثير من الشباب الذين يرومون تحسين مظهر أجسامهم والحصول على مظهر لائق امام الآخرين هم من ‏مستخدمي تلك الحبوب المنشطة وبدون وصفة او اشراف طبي حيث ان فئة الشباب والمراهقين من عمر ‏‏15-35 هم من اكثر مستخدميها وقام بتجريعها عن طريق الفم على 48 من ذكور الجرذان البيض ‏باعتبارها واحدة من أقرب الحيوانات اللبونة الى الأنسان من الناحية الوراثية وقام بدراسة بعض تأثيراتها ‏النسيجية والوظيفية والمناعية ,أذ بينت نتائج الدراسة أن لهذا العقار تأثيرات مرضية كبيرة على الكبد ‏والكلية من خلال الزيادة في تراكيز انزيمات الكبد الناقلة لمجموعة الأمين التي تمثل ابرز المؤشرات الحيوية ‏على سلامة خلايا الكبد وكذلك الزيادة في تراكيز اليوريا والكرياتنين التي تدل على سلامة الكلية وأدائها ‏لوظائفها المعتادة أذ أن حدة تلك التأثيرات تزداد بازدياد الجرعة وطول مدة الاستخدام حيث تؤدي في النهاية ‏الى حدوث تشمع وسرطانات كبدية وفشل كلوي في حالة الاستمرار على تعاطيها بجرع كبيرة لفترات ‏طويلة . ‏ كما ان تلك المنشطات لعبت دورا كابحا لمناعة الجسم من خلال تأثيرها المباشر على نقي العظم الأحمر الذي ‏ينتج الحركي الخلوي المحفز لنمو وتمايز مستعمرات البلاعم الكبيرة والخلايا الحبيبية أذ يقود الى تحديد ‏نضوج تلك الخلايا وبالتالي اختزال عدد تلك الخلايا التي تلعب دورا رئيسيا في مناعة الجسم العفوية ‏والتكيفية . ‏ وتابع قائلا: لقد دلت نتائج الدراسة أنّ استخدام هذه الحبوب وبجرع عالية ولفترات طويلة يزيد من حدة تلك ‏التأثيرات التي تقود الى الوفاة المفاجئة نتيجة اعتلال وظائف الكبد والكلية وخلل كبير في مناعة الجسم ‏وارتفاع في تركيز الكولسترول وزيادة ضغط الدم ,كما ان تلك الحبوب تؤدي الى الضعف الجنسي والعقم ‏والكأبة والهستيريا الأ أن الكثير من مستخدمي تلك الحبوب لا يعلمون بها الأ عن طريق الصدفة أو عند ‏أزدياد حدة تلك الأعراض المرضية . ‏

تم نشر هذا الموضوع بواسطة

وسن لطيف جبار / مديرة إعلام الجامعة

اخترنا لك