المركز الاعلامي

Al-Qasim Green University جامعة القاسم الخضراء

تغطية اخبارية يومية من داخل الجامعة

جامعة القاسم الخضراء تشارك بمؤتمر الرياضة في مواجهة الجريمة والمنعقد في دبي بدولة الامارات العربية المتحدة


   
شارك الدكتور علي خضير الموسوي التدريسي بجامعة القاسم الخضراء في المؤتمر المنعقد في دبي بدولة الامارات العربية المتحدة حول الرياضة في مواجهة الجريمة ... وذلك عن بحثه الموسوم الترويح الرياضي لدى الشباب الاحداث وعلاقته بالحد من مكافحة الجريمة تضمن البحث الترويح الرياضي لدى الشباب الحدث بعمر (14-17) حيث تعد هذه المرحلة من المراحل العمرية المهمة التي تتشكل شخصية الفرد فيها فيكون السلوك نسبيا .. فمن الممكن ان تعزيز التصرفات والعادات الجيدة وتغيير السلوكيات الغير الجيدة ،كما تكمن مشكلة البحث في ايجاد العلاقة ونسب المساهمة ومدى التنبؤ بها بين الترويح الرياضي لدى الشباب الحدث والميل للجريمة .. وانتهج البحث المنهج الوصفي بأسلوب المسح والعلاقة بين الترويح الرياضي والميل الى الجريمة لتحقيق اهداف الدراسة كما اشتمل مجتمع البحث على الشباب بعمر( 14- 17 ) في السجن الاصلاحي في محافظة بابل وبعد جمع البيانات وتحليلها ومناقشتها .. توصل الباحث الى توصيات مهمة اهمها فتح دورات تأهيلية للشباب في السجن الاصلاحي للاستفادة من الطاقات الموجودة لدى الشباب واستغلالها بعد الخروج بالاعمال الجيدة. وقد نظم المؤتمر اعلاه برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، ونظمته القيادة العامة لشرطة دبي الإدارة العامة لإسعاد المجتمع تحت شعار «الرياضة تسعد المجتمع». تضمن المؤتمر سبع جلسات تم عرض أوراق العمل وفق المحاور السبعة للمؤتمر، وقدم المشاركون (8 ) توصيات عقب اختتام المؤتمر وهي: العمل على نشر ثقافة الوعي حول أهمية ممارسة النشاط البدني كأسلوب وقائي لمواجهة مشكلات المجتمع المعاصر، تطويع نتائج الدراسات والأبحاث التي قدمت في مجال علم النفس الاجتماعي لمعالجة ظواهر الانحراف والسلوك الإجرامي، تفعيل اللوائح والنظم والقوانين الرياضية بما يخدم الوقاية من الجريمة، تشجيع المؤسسات على تبني برامج للتدريب على كيفية مواجهة التحرش الجنسي في المجال الرياضي، وضع ضوابط وفرض عقوبات على المتحرشين جنسياً للحد من هذه الظاهرة في المجال الرياضي، تعزيز دور الإعلام الإيجابي على تناول البرامج التوعوية والإرشادية المتنوعة التي تؤكد على أهمية القيم الإنسانية وتطبيقها في المجال الرياضي، تخصيص برامج إعلامية لمكافحة الظواهر السلبية الأكثر شيوعاً في المجتمع لنبذ العنف والتعصب والسلوك الإجرامي وشغب الملاعب والمنشطات والمخدرات والتحرش الجنسي، وأن تتولى الأجهزة المعنية بالرياضة وذات الصلة وضع استراتيجية مشتركة لتعزيز الدوافع الإيجابية في الرياضة للحد من الجريمة.

تم نشر هذا الموضوع بواسطة

وسن لطيف جبار / مديرة إعلام الجامعة

اخترنا لك