المركز الاعلامي

Al-Qasim Green University جامعة القاسم الخضراء

تغطية اخبارية يومية من داخل الجامعة

مخاطر الإصابة بمرض الكزاز


   
نظمت كلية الطب البيطري بجامعة القاسم الخضراء ندوة علمية موسعة حول مخاطر الإصابة بمرض الكزاز(التيتانوس) أدارتها التدريسية شيماء عبيد حسون حيث أكدت التدريسية شيماء إن مرض الكزاز مرض حاد ينتج عن تلوث الجروح بالجراثيم التي تحمل البذور والتي تنمو موضعياً في الجرح نفسه وتنتج سماً قوياً يمتصه الجسم ويؤدي إلى تقلصات مؤلمة في العضلات وتقلص في عضلات الحنك وتشنجات متوترة وتعيش جرثومة الكزاز في أمعاء الحيوان والإنسان وتتتراوح فترة الحضانة من أربع أيام إلى ثلاثة أسابيع وبمعدل عام عشرة أيام ولاينتقل المرض بصورة مباشرة من شخص لآخر وتكون نسبة الوفيات من 35-70% من المصابين به.
 
 كما أكدت المحاضِرة إن الشخص لايكتسب مناعة دائمة حتى بعد شفاءه من المرض ويمكن إصابته مرةً أخرى لذلك يجب تحصين الأشخاص بعد الشفاء من هذا المرض وإن هذا المرض يصيب جميع الأعمار فمن الضروري الإحتفاظ بمناعة كافية ضده وتصميم التلقيح ضد الكزاز لكل الأعمار وهذا التلقيح يوفر الوقاية من المرض بنسبة 100% وللقاح ضد الكزاز تستعمل تراكيب سمومية (توكسيد) كمولدات للمضادات لها خاصية تنبيه إفراز الأجسام المضادة ويُعطى اللقاح على ثلاث جرعات بفترة شهر إلى شهرين بين كل منها وتُعطى جرعة منبه كل ثمانية إلى عشر سنوات.
 
 وبينت التدريسية شيماء عبيد إن مرض الكزاز يصيب الأطفال حديثي الولادة في الأيام الأولى من حياتهم نتيجة تلوث السرة عند قطع الحبل السري من جراء إستعمال أداوات غير مطهرة أوعدم نظافة أيدي الطبيب أو القابلة أو الممرضة وتكون هذه الإصابة خطرة جداً على الطفل وتشمل الوقاية من المرض التوعية الصحية الموجهة إلى الناس عامة وإلى القابلات والممرضات مع التركيز على فعالية التحصين وطرق إستعمال التوكسيد والمصل المُحصن وتشمل الوقاية أيضاً تحصين المرأة الحامل وإعطائها جرعة منبهة في حالة كونها مُحصنة ويعالج المصاب بمرض الكزاز بإعطائه جرعات كبيرة من المصل المُحصن ومضادات حيوية وبعد شفاءه يُحصن من جديد بإستعمال التوكسيد ولقاح الكزاز.

تم نشر هذا الموضوع بواسطة

وسن لطيف جبار / مديرة إعلام الجامعة

اخترنا لك